موقف الحسن البصري من الفِتَن والأمراء

Publié le par Alain

يعد الحسن البصري واحداً من أولئك العلماء الذين اعتزلوا القرب من الولاة والأمراء وابتعدوا عن المناصب ورغبوا عن وجاهتها، فقد كان ينهى العلماء عن طرق أبواب الأمراء والتزلف لهم، لأن في ذلك إهانة للعلم وحطا من قدر العلماء ومكانتهم 1، وبقي الحسن معتزلاً القرب من الولاة بعيداً عن تولي مناصبهم حتى توفي - رحمه الله -. إلا أن ذلك لم يكن سبباً في انزوائه عما يجري في عصره من أحداث سياسية بل كان، علماً بارزاً يهتدي كثير من الناس - بتوجيهاته المفيدة وآرائه السديدة، لاسيما في أوقات الفتن وفترات الخلاف لذا قال فيه الثقات : كان والله الحسن من رؤوس العلماء في الفتن والدماء والفروج 2، وكان ينحى في نصحه للعامة إلى جمع الكلمة وتوحيد الصف وينهى عن الإثارة والفرقة، ويدعو إلى السمع والطاعة للولاة وكان يرى وجوب الموازنة بين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووحدة الجماعة، ولقد عاصر الحسن البصري معظم فترات الحكم الأموي، وتأثر بالواقع السياسي في هذه الفترة، فأصبح يمثل مدرسة سياسية في عصره، فهو يرى أن حكم بني أمية فيه ظلم وجور، ولكنهم في نفس الوقت يملكون القوة العسكرية، وموازين القوى في صالحهم، كما أن الفئة الراغبة في التغيير والشاكية من الظلم، ينقصها التنظيم والإعداد والقوة والصبر، ويرى أن الذين يحملون راية الخروج على حكم بني أمية إما مخلص لدينه ولكنه لا يصلح للحكم ولا يقدر على إحداث التغيير، وإما رجال يستخدمون الدين والدعوة للتغيير لأغراض دنيوية، منها حبهم للسلطة والحكم، فليسوا بأحسن حالا من الأمويين 3، وعلى ذلك أصبح موقفه من الحكم الأموي يقوم على أمور منها :

أ- عدم الخروج على حكم بني أمية لما في ذلك : من سفك الدماء، وتقويض لقوة المسلمين، وازدياد الجور والظلم 4، فقد دخل عليه رجل فقال : يا أبا سعيد إني أريد أن أسألك عن الولاة، فقال الحسن : سل عما بدا لك. فقال : ما تقول في أئمتنا هؤلاء؟ فسكت الحسن ملياً ثم قال : وما عسى أن أقول فيهم وهم يلون من أمورنا خمساً : الجمعة والجماعة، والفيء والثغور، والحدود، والله ما يستقيم الدين إلا بهم، وإن جاروا وإن ظلموا، والله ما يصلح الله بهم أكثر مما يفسدون، والله إن طاعتهم لغبطة، وإن فرقتهم لكفر، فقال الرجل : يا أبا سعيد والله إني لذو مال كثير، وما يسرني أن يكون لي أمثاله وأني لم أسمع منك الذي سمعت فجزاك الله عن الدين وأهله خيراً. وحين سئل عن الحجّاج قال : يتلو كتاب الله ويعظ وعظ الأبرار ويطعم الطعام ويؤثر الصدق ويبطش بطش الجبارين. قالوا فما ترى في القيام عليه؟ فقال : اتقوا الله، وتوبوا إليه يكفكم جوره 5. وكان إذا قيل له ألا تخرج فتغير قال : إن الله إنما يغير بالتوبة ولا يغير بالسيف 6.

وكان يرى أن جور الحكام بسبب ما يحدثه الناس من ذنوب ومعاصي، وإن من أهم أسباب دفع الجور والظلم هو الرجوع إلى الله وكان يحث الناس على تجنب الفتن والبعد عن أسباب إشعالها وحين بلغ السخط على الحجّاج أوجه وثار عليه الناس مع ابن الأشعث وكان جملتهم عدد من العلماء لزم الحسن موقفه من الفتن فلم يخرج مع من خرج بل كان يكره ذلك وينهى الناس عنه وكان أخوه سعيد ممن يرى الخروج على الحجّاج ويدعو له، فعن حماد بن زيد بن أبي التياح قال : شهدت الحسن وسعيد بن أبي الحسن 7 حين أقبل ابن الأشعث، فكان الحسن ينهى عن الخروج على الحجّاج ويأمر بالكف وكان سعيد بن أبي الحسن يحضض، فقال سعيد فيما يقول : ما ظنك بأهل الشام إذا لقيناهم غداً؟ فقلنا : والله ما خلعنا أمير المؤمنين ولا نريد خلعه ولكنا نقمنا عليه استعمال الحجّاج فاعزله عنا، فلما فرغ سعيد من كلامه تكلم الحسن فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : يا أيها الناس إنه والله ما سلط الله عليكم الحجّاج إلا عقوبة فلا تعارضوا عقوبة الله بالسيف ولكن عليكم السكينة والتضرع، وأما ما ذكرت من ظني بأهل الشام فإن ظني بهم أن لو جاؤوا فألقمهم الحجّاج دنياه لم يحملهم على أمر إلا ركبوه، هذا ظني بهم 8، وقدم عليه جماعة من العلماء يناقشونه في الخروج مع ابن الأشعث على الحجّاج، ويحاولون إقناعه بالخروج مع ابن الأشعث على الحجّاج، ولكنه رفض الخروج وقال : أرى أن لا تقاتلوه فإنها إن تكن عقوبة من الله فما أنتم برادي عقوبة الله بأسيافكم ولكنهم لم يسمعوا كلامه ولم يأخذوا برأيه فخرجوا مع ابن الأشعث فقتلوا جميعاً 9، وكان سعيد بن جبير ممن خرجوا على الحجاج، فعن أيوب قال : قال لي الحسن : " ألا تعجب من سعيد بن جبير؟ دخل علي فسألني عن قتال الحجاج ومعه بعض الرؤساء! " يعني : أصحاب ابن الأشعث 10.

وعندما أفتى الحسن رجلاً بعدم جواز الخروج على الحجّاج قال له الرجل : لقد كنت أعرفك سيء القول في الحجّاج غير راضٍ عن سيرته، فقال الحسن : وأيم الله إني اليوم لأسوأ فيه رأياً، وأكثر عتباً، وأشد ذماً ولكن لتعلم عفاك الله أن جور الملوك نقمة من نقم الله تعالى، ونقم الله لا تلاقي بالسيوف، وإنما تتقي، وتستدفع بالدعاء والتوبة والإنابة والإقلاع عن الذنوب 11، ولما توفي الحجّاج وجاء خبر وفاته سجد الحسن وقال : اللهم عقيرك وأنت قتلته فاقطع عنا سنته وأرحنا من سنته وأعماله الخبيثة 12، وكان يوضح للناس حقيقة ما يعيشه بعض الولاة من تقلبه في عيش الفتنة بزخرف الحياة الفانية حتى لا يغتر بهم الناس فكان يقول : هؤلاء - يعني الملوك - وإن رقصت بهم الهماليج 13، ووطيء الناس أعقابهم فإن ذل المعصية في قلوبهم، إلا أن الحق ألزمنا طاعتهم، ومنعنا الخروج عليهم، وأمرنا أن نستدفع بالتوبة والدعاء مضرتهم، فمن أراد به خيراً لزم ذلك وعمل به، ولم يخالفه 14.

وكان ينهي العامة عن القتال وحمل السلاح حين تقبل الفتن، فعن عمر بن يزيد قال : سمعت الحسن أيام يزيد بن المهلب، قال : وأتاه رهط فأمرهم أن يلزموا بيوتهم، ويغلقوا عليهم أبوابهم، ثم قال : " والله لو أن الناس إذا ابتلوا من قبل سلطانهم صبروا ما لبثوا أن يرفع الله ذلك عنهم، وذلك أنهم يفزعون إلى السيف فيوكلوا إليه، ووالله ما جاؤوا بيوم خير قط 15. ثم تلا : وتمت كلمت ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون. سورة الأعراف آية 137. وعن سلم بن أبي الذيال قال : سأل رجل الحسن وهو يسمع وأناس من أهل الشام فقال : يا أبا سعيد ما تقول في الفتن مثل يزيد بن المهلب وابن الأشعث؟ فقال : لا تكن مع هؤلاء ولا مع هؤلاء، فقال رجل من أهل الشام : ولا مع أمير المؤمنين يا أبا سعيد؟ فغضب ثم قال بيده فخطر بها، ثم قال : ولا مع أمير المؤمنين يا أبا سعيد، نعم ولا مع أمير المؤمنين 16. فكان يرى أنه يجب على المسلم الاعتزال وعدم المشاركة في سفك دماء المسلمين، فلا يقاتل في صفوف الخارجين على السلطة، ولا مع جيش الخليفة، إذا كان ظالماً 17.

ب - وبالرغم من قوله بعدم الخروج على حكم بني أمية، إلا أنه كان يرى وجوب الإنكار عليهم لظلمهم، واستئثارهم بالأموال، وتوليتهم الولاة الظلمة، كأمثال الحجّاج، وكان شديد الانتقاد للحكم الأموي وخاصة سياسات الحجّاج في العراق، وكان يواجه الحجّاج بانتقاداته غير خائف من بطشه 18. عن ميمون بن مهران قال : بعث الحجّاج إلى الحسن وقد همّ به، فلما قام بين يديه قال : يا حجّاج، كم بينك وبين آدم من أب؟ قال كثير قال : فأين هم؟ قال : ماتوا. قال : فنكس الحجاج رأسه وخرج الحسن. وقال أيوب السختياني : إن الحجّاج أراد قتل الحسن مراراً فعصمه الله منه 19، وكان يحذر العلماء من مخالطة السلاطين والحكام لكي لا يوهموا المسلمين برضاهم عن حكمهم، ولكي يشعروا الحكام بعدم رضاهم عن سياساتهم الجائرة وكان يرى أن في مخالطة العالم والمفتي للحاكم إذلالاً لمكانته العلمية، والاجتماعية، وكان يقول لبعض الفقهاء ممن كانوا يخالطون الأمراء : والله لو أنكم زهدتم فيما عندهم لرغبوا فيما عندكم وهابوكم، ولكنكم رغبتم فيما عندهم فزهدوا فيكم 20، ومع حرصه الشديد على عدم مخالطة الأمراء والحكام إلا أنه تولى القضاء في البصرة في عهد عمر بن عبد العزيز 21، نظراً لعدل وحسن سيرة عمر بن عبد العزيز 22. إن منهج الحسن في التعامل مع الحكام منهج وسط معتدل، فهو مع نهيه عن الخروج على الولاة وكرهه للمواجهة معهم لما يترتب على ذلك من مفاسد عظيمة من سفك الدماء، وتفريق الأمة، وتعطيل الجهاد .. الخ. إلا أن ذلك لا يفهم منه تبريره لأخطاء الولاة أو عدم إنكارها، بل كان يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر.

قلتُ : إن الحسن البصري رحمه الله في تعامله مع الأمراء كان متبعا لسنّة رسول الله 23صلى الله عليه وسلم.

 

المصدر : الدولة الأموية عوامل الازدهار وتداعيات الانهيار للمؤلف : علي محمد الصلابي : موقف الحسن البصري من ثورة ابن الأشعث

1أثر العلماء في الحياة السياسية ص-338.

2سير أعلام النبلاء (4/ 575) وفيه زيادة لفظة الفروج والمقصود بها الثغور.

3موسوعة فقه الحسن البصري قلعجي (1/ 11).

4الفقهاء والخلفاء ص-78، 79.

5آداب الحسن البصري لابن الجوزي ص-117، 118.

7هو أخو الحسن البصري.

9المصدر نفسه (7/ 164).

10مصنف ابن أبي شيبة كِتَابُ الْفِتَنِ.

11آداب الحسن البصري لابن الحوزي ص-115.

13الهماليج : من البراذين. الكلمة فارسية معربة. والهملاج : الحسن السير في سرعة وبخترة لسان العرب

16الطبقات (7/ 164).

17الفقهاء والخلفاء ص-79.

18موسوعة فقه الحسن البصري (1/ 13).

21الفقهاء والخلفاء ص-80، سير أعلام النبلاء (4/ 582).

22الفقهاء والخلفاء ص-80.

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article