شرح كتاب التوحيد

Publié le par Alain

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.

أما بعد، فلأهمية موضوع التوحيد، أقدم لك أخي القارئ الكريم هذا الكتاب راجيا من المولى أن ينفعنا به أجمعين. اللهم احشرنا في زمرة إمام المرسلين في جناتك جنات النعيم.

 

شرح فضيلة الشيخ هاني بن عبد الله بن جبير

القاضي المحكمة الكبرى

شرح كتاب التوحيد

حق الله على العبيد


إن الحمد لله سبحانه نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد

فهذه الدروس شرح لمتن كتاب التوحيد الذي ألفه الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب ين سليمان التميمي رحمه الله تعالى المولود عام 1115هـ والمتوفى سنة 1206 من الهجرة النبوية. وهذا الكتاب ألفه الشيخ رحمه الله تعالى بعد ما رأى ما كان عليه الناس في زمنه فإنه قد انتشر بينهم الشرك وعبادة غير الله تعالى وكثرت بينهم المخالفات الشرعية حتى صار حالهم كحال المشركين الذين كانوا في الزمن الأول من الطواف حول القبور واعتقاد النفع والضر فيها، وصرف العبادة لها، ولما ألف الشيخ رحمه الله هذا الكتاب أقبل عليه طلابه فحفظوه ودرسوه عليه، ثم بعد وفاته رحمه الله اعتنى به طلابه من بعده فشرحوه بعدة شروح وكان أول شرح لهذا الكتاب هوكتاب تيسير العزيز الحميد ولكن مؤلفه رحمه الله الشيخ سليمان بن عبد الله توفى قبل أن يكمل الكتاب، ثم جاء الشيخ عبد الرحمن بن حسن فألف فتح المجيد، وتوالت بعد ذلك الشروح وكان من أجمع الشروح شرح الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم المتوفى سنه 1393هـ المسمى بحاشية كتاب التوحيد، حيث جمع كل الشروح السابقة وأضاف إليها تعليقات الشيخ محمد بن إبراهيم على كتاب التوحيد. وفي هذه الدروس بإذن الله سنتناول شرح كتاب التوحيد شرحاً موجزاَ فنبين أبرز ما يشكل من معاني النصوص التي أوردها المؤلف, ثم بعد ذلك نذكر فوائد الباب أوالغرض الذي من أجله ساق المؤلف الباب.

يتميز كتاب التوحيد بأن طريقته كطريقة الحافظ البخاري في صحيحه، وقد كان بعض من يعارض دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وينكر عليه ويعاديه، كان كثيراً ما يذم هذا الشيخ فجاء بعض الموفقين من طلابه وأعطاه كتاب التوحيد بعد ما نزع غلاف الكتاب، وقال : أريد أن تقرأ هذا الكتاب حتى تعطيني فيه رأيك، فلما قرأ الكتاب قال : هذا الكتاب كتاب عجيب وفيه من نفس الإمام البخاري في صحيحه، ففي كل ترجمة يذكر بعدها آيات وأحاديث، كما كان البخاري في صحيحه يصنع، فأخبره أن هذا الكتاب ألفه الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وبنى دعوته إلى تجديد الدين وإزالة ما علق فيه من الشوائب على هذا المنهج، فعند ذلك أقر له بالفضل وترك ما كان ما كان يذمه فيه سابقاً. هذا الكتاب بدأ فيه المؤلف رحمه الله تعالى بقوله كتاب التوحيد ولم يذكر له مقدمه لأن الغرض من الكتاب معروف وهوبيان التوحيد وحكمه وفضله ثم بعض ما يخالفه.

 

Publié dans Aqida

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article