من أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم

Publié le par Alain

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سهل الخلق، ليِّن الجانب، ليس بفظٍّ، ولا غليظ، ولا صيّاح ولا عياب، لا يذم أحدًا ولا يعيره، ولا يتكلّم إلا فيما يرجو ثوابَه.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رحيمًا بالصبيان، يستبقون إليه فيُقبِّلهم ويلتزمهم ويَدخُل صلاته فيسمع بكاءَ صبيٍّ فيخففها رحمةً بأمه.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحلم الناس، وأقلهم غضباً وأشدّ حياء من العذراء في خِدرها، إذا كره شيئًا عُرِف ذلك في وجهه، وكان أشدّ الناس تَواضُعًا.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أرحم الناس : كان يضع الإناء بين يديه ليتوضأ، فتأتي الهرة عطشى، فيُمِيل الإناء للهرة، وما يرفعه عنها حتى ترتوي رحمةً بها.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم حلوَ المنطق، خافض الطرف، نظَرُه إلى الأرض أكثر من نظَرِه إلى السماء، يبدأ مَن لقيه بالسلام.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر الناس تبسُّمًا، وأحسنهم بِشرًا، لا يمضي وقته بغير عمل لله، وما خُيّرَ بين أمرين إلا اختار أيسرهما، ما لم يكن إثما.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبُّ الفأل و يكره التشاؤم إذا جاءَه ما يحبّ قال : الحمد لله رب العالمين. وإذا جاءه ما يكره قال : الحمد لله على كل حال.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبُّ الطِّيب، يكره الرائحة الكريهة، يتطيَّب بالمسك والعود والكافور، يدهن رأسه ولحيته، لا تُفارِقه قارورة الدهن سفراً.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل ما وجد، ولا يردَّ ما حضر،-لا يتكلَّف، إنْ وجد تمرًا دون خبزٍ أكله، وإنْ وجد حُلوًا أو عسلاً أكَلَه.

اللهم صَل وسلم وبارك على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

 

Commenter cet article