حاكم عالِم مجدّد 1

Publié le par connaitre islam

 

حاكم عالِم مجدّد

ذلكم هو عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، أبو حفص القرشي الأموي المعروف أمير المؤمنين، وأمه أم عاصم ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، ويقال له‏:‏ أشج بني مروان، وكان يقال‏:‏ الأشج والناقص أعدل بني مروان‏.‏

 

صلاحه وخشيته لله

وقال نعيم بن حماد‏:‏ ثنا ضمام بن إسماعيل، عن أبي قبيل أن عمر بن عبد العزيز بكى وهو غلام صغير، فبلع أمه فأرسلت إليه فقالت‏:‏ ما يبكيك‏؟‏ قال‏:‏ ذكرت الموت، فبكت أمه‏

وقال الضحاك بن عثمان الخزامي :‏ كان أبوه قد جعله عند صالح بن كيسان يؤدبه، فلما حج أبوه اجتاز به في المدينة فسأله عنه فقال‏:‏ ما خبرت أحداً الله أعظم في صدره من هذا الغلام‏

وقال عبد الله بن طاووس‏:‏ رأيت أبي تواقف هو وعمر بن عبد العزيز من بعد صلاة العشاء حتى أصبحنا، فلما افترقا قلت‏:‏ يا أبت من هذا الرجل‏؟‏ قال‏:‏ هذا عمر بن عبد، العزيز وهو من صالحي هذا البيت - يعني بني أمية - وقال عبد الله بن كثير‏:‏ قلت لعمر بن عبد العزيز‏:‏ ما كان بدء إنابتك‏؟‏ قال‏:‏ أردت ضرب غلام لي فقال لي‏:‏ اذكر ليلة صبيحتها يوم القيامة‏‏

 

تربيته

وروى يعقوب بن سفيان أن عمر بن عبد العزيز تأخر عن الصلاة مع الجماعة يوماً، فقال صالح بن كيسان‏:‏ ما شغلك‏؟‏ فقال‏:‏ كانت مرجِّلتي تسكن شعري، فقال له‏:‏ قدمت ذلك على الصلاة‏؟‏ وكتب إلى أبيه وهو على مصر يعلمه بذلك، فبعث أبوه رسولاً فلم يكلمه حتى حلق رأسه

وكان عمر بن عبد العزيز يختلف إلى عبيد الله بن عبد الله يسمع منه، فبلغ عبيد الله أن عمر ينتقص علياً، فلما أتاه عمر أعرض عبيد الله عنه وقام يصلي، فجلس عمر ينتظره، فلما سلم أقبل على عمر مغضباً وقال له‏:‏ متى بلغك أن الله سخط على أهل بدر بعد أن رضي عنهم‏؟‏ قال‏:‏ ففهمها عمر وقال‏:‏ معذرة إلى الله ثم إليك، والله لا أعود، قال‏:‏ فما سمع بعد ذلك يذكر علياً إلا بخير‏

 

علمه

كان عمر تابعياً جليلاً، جمع القرآن وهو صغير. روى عن أنس بن مالك والسائب بن يزيد، ويوسف بن عبد الله بن سلام، ويوسف صحابي صغير‏.‏ وروى عن خلق من التابعين، وعنه جماعة من التابعين وغيرهم‏.‏ قال الإمام أحمد بن حنبل‏:‏ لا أدري قول أحد من التابعين حجة إلا قول عمر بن عبد العزيز‏

وقال الزبير بن بكار‏:‏ حدثني العتبي قال‏:‏ إن أول ما استبين من رشد عمر بن عبد العزيز حرصه على العلم ورغبته في الأدب، إن أباه ولي مصر وهو حديث السن يشك في بلوغه، فأراد أبوه إخراجه معه إلى مصر من الشام، فقال‏:‏ يا أبت أو غير ذلك لعله يكون أنفع لي ولك‏؟‏ قال‏:‏ وما هو‏؟‏ قال‏:‏ ترحِّلني إلى المدينة فأقعد إلى فقهائها وأتأدب بآدابهم، فعند ذلك أرسله أبوه إلى المدينة، وأرسل معه الخدام، فقعد مع مشايخ قريش، وتجنب شبابهم، وما زال ذلك دأبه حتى اشتهر ذكره، فلما مات أبوه أخذه عمه أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان فخلطه بولده، وقدمه على كثير منهم، وزوجه بابنته فاطمة

عن داود بن أبي هند‏.‏ قال‏:‏ دخل علينا عمر بن عبد العزيز من هذا الباب - وأشار إلى باب من أبواب مسجد النبي صلى الله عليه وسلم - فقال رجل من القوم‏:‏ بعث الفاسق لنا بابنه هذا يتعلم الفرائض والسنن، ويزعم أنه لن يموت حتى يكون خليفة، ويسير سيرة عمر بن الخطاب‏.‏ قال داود‏:‏ والله ما مات حتى رأينا ذلك فيه‏

وقال ابن وهب‏:‏ حدثني الليث، عن أبي النضر المديني، قال‏:‏ رأيت سليمان بن يسار خارجاً من عند عمر بن عبد العزيز فقلت له‏:‏ من عند عمر خرجت‏؟‏ قال‏:‏ نعم ‏!‏ قلت‏:‏ تعلمونه‏؟‏ قال‏:‏ نعم، فقلت‏:‏ هو والله أعلمكم‏.‏ وقال مجاهد‏:‏ أتينا عمر نعلمه فما برحنا حتى تعلمنا منه‏.‏ وقال ميمون بن مهران‏:‏ كانت العلماء عند عمر بن عبد العزيز تلامذة، وفي رواية قال ميمون‏:‏ كان عمر بن عبد العزيز معلم العلماء‏.‏ وقال الليث‏:‏ حدثني رجل كان قد صحب ابن عمر وابن عباس، وكان عمر بن عبد العزيز يستعمله على الجزيرة، قال‏:‏ ما التمسنا علم شيء إلا وجدنا عمر بن عبد العزيز أعلم الناس بأصله وفرعه، وما كان العلماء عند عمر بن عبد العزيز إلا تلامذة‏

 

ولايته

ولاه الوليد بن عبد الملك المدينة ومكة والطائف من سنة ست وثمانين إلى سنة ثلاث وتسعين، وأقام للناس الحج سنة تسع وثمانين، وسنة تسعين، وحج الوليد بالناس سنة إحدى وتسعين، ثم حج بالناس عمر سنة ثنتين أو ثلاث وتسعين‏‏

وبنى في مدة ولايته هذه مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ووسعه عن أمر الوليد له بذلك، فدخل فيه قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وقد كان في هذه المدة من أحسن الناس معاشرة، وأعدلهم سيرة، كان إذا وقع له أمر مشكل جمع فقهاء المدينة عليه، وقد عين عشرة منهم، وكان لا يقطع أمراً بدونهم أو من حضر منهم، وهم عروة، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة، وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، وأبو بكر بن سليمان بن خيثمة، وسليمان بن يسار، والقاسم بن محمد بن حزم، وسالم بن عبد الله، وعبد الله بن عامر بن ربيعة، وخارجة بن زيد بن ثابت‏.‏ وكان لا يخرج عن قول سعيد بن المسيب، وقد كان سعيد بن المسيب لا يأتي أحداً من الخلفاء، وكان يأتي إلى عمر بن عبد العزيز وهو بالمدينة، وقال إبراهيم بن عبلة‏:‏ قدمت المدينة وبها ابن المسيب وغيره، وقد ندبهم عمر يوماً إلى رأي‏

وقال ابن وهب‏:‏ حدثني الليث، حدثني قادم البربري أنه ذاكر ربيعة بن أبي عبد الرحمن يوماً شيئاً من قضايا عمر بن عبد العزيز إذ كان بالمدينة، فقال له الربيع‏:‏ كأنك تقول‏:‏ أخطأ، والذي نفسي بيده ما أخطأ قط‏

وثبت من غير وجه عن أنس بن مالك‏.‏ قال‏:‏ ما صليت وراء إمام أشبه بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الفتى - يعني عمر بن عبد العزيز - حين كان على المدينة‏.‏ قالوا‏:‏ وكان يتم الركوع والسجود ويخفف القيام والقعود، وفي رواية صحيحة أنه كان يسبح في الركوع والسجود عشراً عشراً‏

 

عزله عن المدينة

وقال الإمام مالك‏:‏ لما عزل عمر بن عبد العزيز عن المدينة - يعني في سنة ثلاث وتسعين - وخرج منها التفت إليها وبكى وقال لمولاه‏:‏ يا مزاحم، نخشى أن نكون ممن نفت المدينة - يعني أن المدينة تنفي خبثها كما ينفي الكير خبث الحديد - وينصع طيبها‏.‏ قلت‏:‏ خرج من المدينة فنزل بمكان قريب منها يقال له‏:‏ السويداء حيناً، ثم قدم دمشق على بني عمه‏.‏ قال محمد بن إسحاق، عن إسماعيل بن أبي حكيم، قال‏:‏ سمعت عمر بن عبد العزيز، يقول‏:‏ خرجت من المدينة وما من رجل أعلم مني، فلما قدمت الشام نسيت‏.‏ وقال الإمام أحمد، حدثنا عفان، ثنا حماد بن زيد، عن معمر، عن الزهري، قال‏:‏ سهرت مع عمر بن عبد العزيز ذات ليلة فحدثته، فقال‏:‏ كل ما حدثت فقد سمعته ولكن حفظت ونسيت‏

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article