مأساة الأحواز

Publié le par connaitre islam

 

 

مأساة الأحواز

بيان بشأن القضيّة الأحوازية بمناسبة مؤتمر نصرة الأحواز المحتلّ ، المنعقد بالقاهرة 28 صفر 1434هـ ، 10 يناير 2012م

 

الحمد لله ، والصلاة ، والسلام على نبيّنا محمّد ، وعلى آله ، وصحبه ، وبعد :

 

فإنّ القضية الأحوازية المنسيِّة ، من أعجب قضايا العالم الإسلامي ، فهي قضية شعب يربو عدد سكانه على خمسة ملايين نسمة ، وينتشر على أرض مليئة بالخيرات ، والثروات الطبيعية ، حتى إنـَّه بات يُطلـق على هذه الأرض : القلب النابض للاقتصاد الإيراني ،

 

ومع ذلك فإنه يطلق على هذا الشعب :  إنه أفقر شعب على أغنى بقعة في العالم .

 

 كما أنّ هذا الشعـب الأحوازي العربي المسلم محرومٌ من جميع حقوقه ،

 

 ويعيش اضطهادا عظيماً ، وتمييزاً عنصريّا خانقاً ،  تحت سلطة النظام الإيراني .

 

 ومنذ أن ضمَّ الجيش الإيراني بالقوّة ،  هذه الإمارة العربية التي يقطنها قبائل عربية أصيلة ، في 20 نيسان 1925م ، منذ ذلك الحين ، والأحواز رازحة تحت احتلال بغيض ، حرم شعب الأحواز من جميع حقوقه ، حتى الحقوق الثقافية ، بل وصل حدّ الاضطهاد إلى حظر اللغة العربية في المدارس ، وما يميّز اللباس العربي ، وتسمية الأولاد ببعض الأسماء العربية !!

 

وهو مع ذلك شعـبٌ يعيش تحت قمع سياسي ، آخذٌ في تصاعد مؤخَّـراً ، ويستعمل فيه النظام كلّ انتهاكات حقوق الإنسان ، حتى الإعدامات في الشوارع .

 

وذلك كلُّه يجـري تحت صمت غربيّ ، وعربيّ مريب ، فلا أحـد يتحدث عن تلك الانتهاكات الخطيرة ، بينما تهتم أمريكا بأدق التفاصيل عمَّا يجري في غيـر إيران ، حتى تتَّهـم دولاً عربية ـ بهدف الابتزاز السياسي ـ بالتميِّيز العنصري ضد المرأة مثلا ، أو تتباكى عن حرمانها من قيادة السيارة في الرياض ،  أو في حالة عدم فتح معبد لطائفة قليلة من  البهرة مثلا ، كما فعلت في الكويت !

 

مع أنَّ ما يجري للأحوازيين ، لا يوصف مثله إلاَّ في الكيان الصهيوني ، بل إنّه أشدّ مما يجري هناك ؟

 

 ومعلوم أنَّ سياسة العبث بالتركيبة السكانية في الأحواز ، والتضييق على الأحوازيين ، تسارعت وتيرتها في السنوات الأخيرة ، متزامنة بصورة مُلفتـة ،  مع تسارع وتيرة تحريك الأحزاب الموالية للنظام الإيراني في دول الخليج لإثارة الاضطرابات ، والفتن .

 

وتغيير التركيبة السكانية في الأحواز ، يشابه إلى حدّ كبير ، ما يفعله الصهاينة في القدس ،

 

 وذلك وفق المنهجيّة التالية التي وجدت في وثيقة رسميّـة للنظام الإيراني ، وقد نص فيها على ما يلي :

 

أولاً : يجب اتخاذ كافة التدابير الضرورية اللاّزمة بحيث يتم خفض السكان العرب في خوزستان ـ أي الأحواز ـ بالنسبة للناطقين بالفارسية الموجودين أساساً ، أو أولئك المهاجرين  ، إلى مقـدار الثلث ،  وذلك خلال السنوات العشرة القادمة .

 

ثانياً : اتخاذ التدابير اللازمة بحيث تزداد ظاهرة تهجير الشريحة المتعلّمة منهم ، إلى المحافظات الإيرانية الأخرى ، كمحافظات طهران ،  وأصفهان ، وتبريز.

 

ثالثاً : إزالة جميع المظاهر الدالّة على وجود هذه القومية ، وتغيير ما تبقى من الأسماء العربية للمواقع ، والقرى،  والمناطق ، والشوارع .

 

وبعد افتضاح أمر هذه الوثيقة الخطيرة، انطلقت في الأحواز الانتفاضة المشهورة عام 2005م ، وتـم قمعها بـ150 ألف جندي إيراني ، استعملوا القتل ، ووسائل العنف الذي انتهك كلَّ المحرمات.

 

وهذه من أقوى الانتفاضات التي انطلقت في الأحواز ،  منذ انتفاضة عام 1979 م ، ثـم1985 م ، ثـم 1994 م ، ثـم 2000 م ، ثـم 2001 ، ثـم م 2002م ،

وكلُّها كانت تقمع بنفس الأسلوب الوحشي ، حتّى استعمال سياسة الأرض المحروقة ، وتدمير القرى ، والمدن العربية .

 

 ولم يتراجع النظام عن عنصريّته قيد أنملة ، وهو يواصل منع حتى إصدار الصحف باللغة العربية ، وتعليم الأطفال اللغة العربية في المدارس الابتدائية ، بل وصل به الأمر إلى تحويل مجرى الأنهار إلى خارج الأحواز ، ليحرم القرى العربية منها !

 

وهذا الذي يحدث في الأحـواز.. يجري مثلـه على عمـوم أهـل السنة في إيران التي ينص دستورها على أن : (المذهب الرسمي للدولة هو المذهب الشيعي) ، و: ( شرط تولي منصب رئيس الجمهورية أن يكون شيعي المذهب) ! ، فهـم يعيشون مثل هذا الاضطهاد البشع لإخواننا الأحوازيين .

 

لاسيما في بلوشستـان التي تنشط فيها ثلاث حركات تطالب بالتحرُّر ، وبرفع الظلم عن السنة في إيران :  

أحدها : حزب الفرقان، وقد أنشئ عام 1996م ، أنشـأه جليل قنبر زهي شه بخش ، وهو تيار سنّي منتشر قويّ في بلوشستـان.

الثاني : جماعة جند الله، ويرأسها الشيخ عبد المالك ريكي، أنشئ عام 2002 ، وهي حركة سنية ناشطة ، لرفع الظلم عن السنة لاسيما الشعب البلوشي،  ولجماعة عبد المالك نفوذ واسع ، وقبول كبير في بلوشستـان.

 

الثالثة : حركة الجهاد الإسلامي، ويرأسها صلاح الدين البلوشي، وقد أسسها عام 2006م .

 

كما يوجد مليون ونصف سني في منطقة (تركمنصحرا) يتعرّضون لأبشع صور الاضطهاد ، ومثلهم مليون سنّي في خراسان كذلك ، وتـمَّ تصفية أبرز علماءهم باغتيالات ـ تُشبـه تلك التي يفعلها النظام الإيراني في العراق هذه الأيام ـ وممن اغتالتهم المخابرات الإيرانية ،  الشيخ الشهيد مولوي عبد العزيز الله ياري ،  والشيخ الشهيد مولوي نور الدين غريبي، والشيخ الشهيد موسى كرمي خطيب جامع الشيخ فيض المشهور في مدينة مشهد ، والذي هدمه خامنئي مرشد الثورة عام 1993م.

 

ومثلهم السنة في إقليم فارس ، يمنعون من أدنى حقوقهم ، ويتم تصفية الناشطين من دعاتهم ، وعلمائهـم ،  وكذا مناطق الأكراد ، حيث لوحق علماء السنة ، وتم تصفية أبرز علمائهم ، ونذكر منهـم الشهيد العلامة أحمد مفتي زادة، والشهيد ناصر سبحاني، ولا يزال كثيـرٌ من علماء السنة الأكراد ، وغير الأكـراد ، معتقلا في السجون الإيرانية .

 

ومن العلماء السنة الذين تعرضوا إمَّا للاغتيال ، أو محاولة للاغتيال ثم نجوا بأرواحهم وهاجروا من إيران ، يقاسون الغربة ، أو هم في سجون المخابرات :

 

منهم لا على سبيل الحصر ، أولا الشيخ العالم المشهور د. عبد الرحيم ملا زادة وهو في لنـدن ، وله نشاط عالمي وجهاد مشكور في فضح جرائم النظام الإيراني ، والانتصار للسنة ، ثم الشيخ العلامة إبراهيم دامني الذي يتعرض للتعذيب وحكم عليه بالسجن 17 سنة ، لأنَه يكافح نشر التشيّع بين السنة ، والشيخ إقبال أيوبي من إيرانشهر ، والشيخ أنور هواري ، والشيخ فيصل سيباهيان ، والشيخ واحد بخس لشكر زهي ، وغيرهم .

 

وكذلك الشيخ محي الدين البلوشتاني ، والشيخ نظر ديكاه ، والشيخ على أكبر ملة زادة ، والشيخ إبراهيم صفي ملا زادة ، والشيخ عبد المنعم الرئيسي ، يوسف كردهاني ، وحسين كرد ،والشيخ عبد الباسط كزادة ، والشيخ عبد القادر ترشابي ، والشيخ عبد الحكيم غمشادزهي ، والشيخ عبد الواحد كمكوزهي ، والشيخ عبد القادر عبد الله زهي ، والشيخ عبد الشكور زاهو ، والشيخ عبدالرحمن الله وردي ، والشيخ حبيب الله ضيائي ، والشيخ محمد أمين بندري ، والشيخ عز الدين السلجوقي ، والشيخ صلاح الدين السلجوقي ، والشيخ محمد ملا آخوند ، وغيرهم كثير ، فإنهم بالمئات ، ويصعـب حصرهم

 

ومعلوم أنَّه يكفي اتهام السني بالانتماء إلى الفكر (الوهابي) ، لانتهاك كلِّ حقوقه ، وتصفيته ! ، مع أنه حتى الزوايا الصوفية ، لم تسـلم من بطش المخابرات الإيرانية وملاحقتها بتهمة النشاط الدعوي السني.

 

كما تتعرض مساجد السنّة القليلة لرقابة أمنيّة صارمة، ولملاحقات لا تتوقف، وأمـّا المدارس الدينيّة فلا يُسمح لهم ببنائها، ومعلوم أنَّ مليون سنيّ في طهران ، محرومون من مسجد واحد ، والعجب أنَّ للزرادشتيه معبداً مشهوراً في قلب طهران ، كما يوجد فيها  151 معبداً لديانات متعددة !

 

ويقتصر الحديث في خطبة الجمعة في مساجد السنة ـ التي لا يتدخَّـل النظام في بنائها ولا الإنفاق عليها قط ـ على بعض الأحكام الفقهية ، مع منع نشر شريط الخطبة ،  إذْ يُعـد الكلام عن عقيدة الإسلام على المذهب السني خطَّـا أحمر !

 

هذا ويحارب النظام الإيراني أيَّ حديث إعلامي عن هذه الانتهاكات الخطيرة لملايين العرب ، والسنة في إيران .

 

وبعــد :

 

فلا يخفى أنَّ التصدّي لهذه المؤامـرة الخطيرة على العالم الإسلامي ،  أولى من كلِّ مهم ، ذلك أنَّ خطرها أعظم من كلِّ خطر ، وأنَّ ذلك لا يمكن إلاَّ بنصرة المظلومين تحت نير هذا النظام الفاشي ، حتّى من الشعب الإيراني الذي يعاني أيضا من ظلم النظام ، وذلك بكلّ أنواع النصرة .

.

وبهذا المناسبة فلتشكر مصر الجديدة ، مصر الثورة المباركة التي أطاحت بعهد الطغيان ، وفتحت للأمة درب المضي للعزة ، والكرامة ، والانتصار ، لتشكر على تبنّيها أول مؤتمر للقضية الأحوازية.

 

وبمثل ما فعلت مصر من استضافة القضية الأحوازية ، يجب أن تسير بقية الدول العربية لاسيما الخليجية ، إلى جانب فتح مكاتب لها بالبلاد العربية والإسلامية ، لاسيما في دول الخليج ، وفسح المجال لوسائل الإعلام لتلقي الضوء على هذه القضية العربية المنسية ، ومد الحراك الأحوازي بكلّ ما يحتاجه لمواصلة النضال لتحرير الأحواز من النظام المجرم في طهران .

 

والله الموفق وهو سبحانه وحدَه حسبنا عليه توكّلنا ، وعليه فليتوكّل المتوكلـون .

حامد بن عبد الله العلي

الخميس 28 صفر 1434هـ ، 10 يناير 2012م

 

Publié dans Monde musulman

Commenter cet article