الصيام

Publié le par connaitre islam

 

تعريف الصيام

الصيام يطلق على الإمساك؛ قال اللّه تعالى: " إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً " [مريم:26] أي؛ إمساكاً عن الكلام. والمقصود به هنا، الإمساك عن المفطّرات، من طلوع الفجر، إلى غروب الشمس، مع النية.

فضلُه

1ـ عن أبي هريرة، أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال: "قال اللّه عز وجل: كلُّ عمل ابن آدمَ له، إلا الصيام؛ فإنه لي(1) وأنا أجْزِي به(2). والصيامُ جُنّةٌ(3)، فإذا كان يومُ صومِ أحدكم، فلا يرْفثْ(4)، ولا يَصْخَبْ(5)، ولا يَجْهل(6)، فإن شاتمه أَحدٌ أو قاتله، فَلْيقل: إني صائم _ مَرَّتين _ والذي نَفْسُ محمد بيده، لخلوف(7) فم الصائم، أطيبُ عندَ اللّه يومَ القيامة من ريح المسك، وللصائم فَرْحتان يفرحهما؛ إذا أفطر فَرِح بفطره، وإذا لقي ربّه فرح بصَومِه"(8). رواه أحمد، ومسلم، والنسائي.
2
ـ ورواية البخاري، وأبي داود: "الصيام جُنّةٌ، فإذا كان أحدكم صائماً، فلا يرفث، ولا يجهل، فإن امْرؤٌ قاتله أو شاتمه، فليقل: إني صائم _ مرتين _ والذي نفس محمد بيده، لخلوف فم الصائم، أطيب عند اللّه من ريح المسك: يترك طعامه، وشرابه، وشهوته من أجلي، الصيام لي وأنا أجزي به، والحسنة بعشرة أمثالها"(9).
3
ـ وعن عبد اللّه بن عمرو، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الصيامُ والقرآنُ يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيامُ: أي(10) رب، منعته الطعام، والشهوات بالنهار، فشفعني فيه. ويقول القرآن: منعته النوم بالليل، فشَفعني فيه. فَيُشَفّعان(11)"(12). رواه أحمد بسند صحيح.
4
ـ وعن أبي أمامة، قال: أتيت رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، فقلت: مُرْني بعَمل يُدخِلني الجنة قال: "عَليك بالصوم؛ فإنه لا عِدْلَ له"(13). ثم أتيته الثانية، فقال: "عليك بالصيام"(14). رواه أحمد، والنسائي، والحاكم وصححه.
5
ـ وعن أبي سعيد الخدري _ رضي اللّه عنه _ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يصوم عبدٌ يوماً في سبيل اللّه، إلا باعَدَ اللّه بذلك اليوم النارَ عن وجهه سبعين خريفاً"(15). رواه الجماعة إلا أبا داود.
6
ـ وعن سهل بن سعد، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن للجنة باباً، يقال له: الرَّيان. يقال يوم القيامة: أين الصائمون ؟ فإذا دخل آخرُهم، أُغلِق ذلك الباب"(16). رواه البخاري، ومسلم.

أقسامُه

الصيام قسمان؛ فرض، وتطوّع، والفرض ينقسم ثلاثة أقسام؛ 1ـ صوم رمضان. 2ـ صوم الكفارات. 3ـ صوم النذر.

والكلام هنا ينحصر في صوم رمضان، وفي صوم التطوع، أما بقية الأقسام، فتأتي في مواضعها وإن شاء اللهُ.


(1)إضافته إلى اللّه إضافة تشريف.
(2)
هذا الحديث بعضه قدسي، وبعضه نبوي، فالنبوي من قوله: "والصيام جنة...". إلى آخر الحديث.
(3) "
جنة": أي؛ مانع من المعاصي (4) "الرفث": أي؛ الفحش في القول. (5) "لا يصخب": أي؛ لا يصيح (6) "لا يجهل": أي؛ لا يسفه. (7) "الخلوف": تغير رائحة الفم؛ بسبب الصوم.
(8)
مسلم: كتـاب الصيـام - بـاب فضل الصيـام، برقم (163) (2 / 807)، والنسائي: كتـاب الصيـام - باب ذكر الاختـلاف على أبي صالح في هذا الحديث، برقم (2216) (4 / 163، 164)، وأحمد في "المسند" (2 / 273).
(9)
البخاري: كتاب الصوم - باب فضل الصوم (3 / 31)، ومسلم، مختصراً: كتاب الصيام - باب فضل الصيام، برقم (163) (2 / 807)، وأبو داود مختصراً: كتاب الصوم - باب الغيبة للصائم، برقم (2363) (2 / 768)، وابن ماجه: كتاب الصيام _ باب ما جاء في الغيبة والرفث للصائم، برقم (1691) (1 / 539)، والنسائي: كتاب الصيام - باب فضل الصيام، برقم (2217) (4 / 164)، والموطأ: كتاب الصيام - باب جامع الصيام، برقم (57، 58) (1 / 310)، وأحمد في "المسند" (2 / 245، 257، 273، 6 / 224)، والبيهقي: كتاب الصيام - باب فضل شهر رمضان وفضل الصيام على سبيل الاختصار (4 / 304).
(10)
أي: حرف نداء بمعنى "يا" أي؛ يا رب. (11) أي؛ تقبل شفاعتهما.
(12)
أحمد في "المسند" (2 / 174). (13) "لا عدل له": أي؛ لا مثل له.
(14)
النسائي: كتاب الصيـام - باب ذكر الاختـلاف على محمد بن أبي يعقوب، في حديث أبي أمامة، في فضل الصائم، برقم (2223) (4 / 166)، وأحمد في "المسند" (5 / 249، 264)، والحاكم: كتاب الصوم (1 / 421) وقال: هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي.
(15)
البخاري: كتاب الجهاد والسير - باب فضل الصوم في سبيل اللّه (4 / 31، 32)، ومسلم: كتاب الصيام - باب فضل الصيام في سبيل اللّه، لمن يطيقه بلا ضرر، ولا تفويت حق، برقم (167) (2 / 808)، والترمذي: كتاب فضائل الجهاد - باب ما جاء في فضل الصوم في سبيل اللّه، برقم (1623) (4 / 166)، وابن ماجه: كتاب الصيام - باب في صيام يوم في سبيل اللّه، برقم (1717) (1 / 547، 548)، والنسائي: كتاب الصيـام - بـاب ثواب من صام يوماً في سبيل اللّه، وذكر الاختلاف على سهيـل بن أبي صالح، برقم (2246،2250) (4 / 173)، والدارمي: كتـاب الجهاد - باب من صام يوماً في سبيل اللّه، عز وجل (2/ 203)، وأحمد في "المسند" (3 / 26، 59، 83).
(16)
البخاري: كتاب الصوم - باب الرَّيّان للصائمين (3 / 32)، ومسلم: كتاب الصيام - باب فضل الصيام، برقم (166) (2 / 808)، والنسائي، بلفظ متقارب: كتاب الصيام - باب فضل الصيام، برقم (2236، 2237) (4 / 168)، وأحمد في "المسند" (5 / 333)، وابن ماجه: كتاب الصيام - باب ما جاء في فضل الصيام، برقم (1640) (1 / 525)، والبيهقي: كتاب الصيام - باب في فضل شهر رمضان، وفضل الصيام على سبيل الاختصار (4 / 305).

http://www.daawa-info.net/fiqhsunnah.php?title1=004&title2=001



Publié dans piliers de l'islam

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article