تبسمك في وجه أخيك صدقة

Publié le par connaitre islam

 

 ابتسامتك صدقة..اقتباسا من قوله "تبسمك في وجه أخيك صدقة

Dein Lächeln, eine Wohltat  - Inspired by Prophet Mohammed -PBUH-


الصورة عبارة عن ملصق من فيينا- النمسا صممه الاتحاد الإسلامي في فيينا ( أسس عام 1987) هناك من اجل نشر المحبة و السلام في المجتمع النمساوي و الذي أسس حملة  للتضامن الاجتماعي من عام 2006 و كان ذلك ردا على حملات تشويه الإسلام و الرسول - عليه الصلاة و السلام-... في أكتوبر  2012، تم نشر هذه الملصقات في محطات مترو الأنفاق لمدة أسبوع و الذي يقام كل عام بعنوان مختلف مقتبس من أقوال الرسول كان ذات الملصق أيضا على هيئة  -بانر- في قاعات أحد المؤتمرات التي أقامها الاتحاد.



 يقول رئيس المؤتمر " من مسؤوليتنا تبديد الظلام ونشر النور. كما أنه من واجب الاتحاد الإسلامي في فيينا التنوير بحديث الرسول (عليه الصلاة والسلام)، الشوارع والأزقة. الكلمة مشتقة في الأصل من كلمة تحية الإسلام الذي أوصى بالسلام والتسامح والتفاهم المتبادل. ففي أعوام سابقة أخذنا اقتباسات من قول الرسول -صلى الله عليه و سلم - خيركم أنفعكم للناس،  ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه ، وهو يعلم به، خيركم خيركم لأهله،...."

و هنا تستطيع مشاهدة مجموعة صور من أحاديث و اقتباسات من قول الرسول -صلى الله عليه و سلم- في بعض الشوارع و المواقف

هنا تجد بعض التفاصيل ، و في النهاية يتساءل كاتب الخبر: عزيزي القارئ هل تعتقد أن مثل هذه الملصقات تحقق شيئا؟!  اعتقد شخصيا أنها تحقق الكثير. لكن لا تنس أنه يجب أن توجه للمسلمين أنفسهم أولا ثم تظهر في تصرفاتهم قبل أن نتوقع أنها بسهولة ستترك انطباعا مؤثرا لدى غير المسلمين. و هي في جملتها وسيلة فعالة للرد على حملة تشويه الإسلام أو للتعريف لمن لا يعرفه.   لكن يجب أن تطبقها أفعالنا قبل أن تكررها ألسنتنا.   

           
هناك حملة أخرى على هيئة صور و فيديوهات أعجبتني من فترة أرجو تصفحها و نشرها. الحملة بعنوان Inspired by Muhammed 


و بالطبع هذا الأمر البسيط للتعريف و الدعوة لن يخلو من هجوم أيضا http://deutschelobby.com/2012/10/28/radikal-islamischer-milli-gorus-ableger-wirbt-mit-mohammed-plakaten-in-wien/

ملحوظة: انتشرت هذه الصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي لكن بترجمة خاطئة مرة باعتبارها في ألمانيا و هي الحقيقة في النمسا. و مرة باعتبارها معتمدة من وزارة البيئة. وهي جهد شخصي لاتحاد إسلامي يكرر لأسبوع كل عام. لذا وجب البحث، فقمت بمراجعة عدة مواقع و ترجمتها رغبة مني في التدقيق عند نقل أي خبر. وأرجو من الجميع توخي الدقة عند نقل هذه الأخبار.

و أخيرا: أتمنى أن تتزين شوارعنا بمثل هذه اللوحات، أتمنى أن تتزين قلوبنا و أقوالنا و أفعالنا بمثل هذه الأخلاق...فهل من مجيب؟

شيء بقلبي

Publié dans prophete

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article