إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ

Publié le par connaitre islam

 

إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ

L'imam El Boukhari a rédigé le livre le plus célèbre des paroles du prophète. J'essaierai dans la mesure du possible d'exposer son sahih (livre authentique, le livre le plus authentique après le coran). Je me baserai sur la traduction française de Mohammed Yacine KASSAB qui a traduit 3000 hadiths. Si je ne trouve pas dans sa traduction, j'essaierai de trouver ailleurs. J'espère que ces informations soient utiles pour toutes et tous.

Pour consulter sahih El Boukhari en arabe : http://www.al-eman.com/hadeeth/viewtoc.asp?BID=13

 

حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ، قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الأَنْصَارِيُّ، قَالَ أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيُّ، أَنَّهُ سَمِعَ عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ، يَقُولُ سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ ـ رضى الله عنه ـ عَلَى الْمِنْبَرِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ"‏‏.‏   صحيح البخاري كتاب بدء الوحى

Selon ‘Alqama Ben Ouaqas El Laïti, alors qu’il était sur le minbar, ‘Omar Ben El Khattab, prononça les paroles suivantes : « J’ai entendu l’Envoyé de Dieu dire : - Les actions ne valent que selon les intentions. Pour chaque homme, les intentions sont déterminantes. Ainsi, celui qui émigrera pour les biens de ce monde ou pour chercher une épouse, ne sera rétribué que pour l’objectif qu’il s’était fixé. » Sahih El Boukhari LE DEBUT DE LA REVELATION

 

El Boukhari a commencé son livre par ce hadith comme tous les autres savants spécialisés dans le hadith prophétique. Il l'a placé au début du livre «  LE DEBUT DE LA REVELATION » pour montrer l'importance de l'intention : Les actions ne valent que par l’intention.

 

يقول الإمام العلامة محيي الدين بن شرف النووي الدمشقي رحمه الله : هذا حديث متفق على صحته (‏البخاري ‏(‏1‏)‏ ، ومسلم ‏(‏1907‏)‏ ، وأبو داود ‏(‏2201‏)‏ والترمذي ‏(‏1647‏)‏ ، والنسائي 1/59ـ60‏)، ‏مجمع على عظم موقعه وجلالته، وهو أحد الأحاديث التي عليها مدارُ الإِسلام؛ وكان السلف وتابعوهم من الخلف رحمهم اللّه تعاالى يَستحبُّون استفتاح المصنفات بهذا الحديث، تنبيهاً للمُطالع على حسن النيّة، واهتمامه بذلك والاعتناء به‏.‏

روينا عن الإمام أبي سعيد عبد الرحمن بن مهدي رحمه اللّه تعالى‏:‏ من أراد أن يُصنِّفَ كتاباً فليبدأ بهذا الحديث‏.‏ وقال الإمام أبو سليمان الخَطَّابي رحمه اللّه‏:‏ كان المتقدمون من شيوخنا يستحبُّون تقديم حديث الأعمال بالنيّة أمامَ كل شيء ينشأ ويبتدأ من أمور الدين لعموم الحاجة إليه في جميع أنواعها‏.‏ وبلغنا عن ابن عباس رضي اللّه عنهما أنه قال‏:‏ إنما يُحْفَظكُ الرجلُ على قدر يّته‏.‏ وقال غيرُه‏:‏ إنما يُعطى الناسُ على قدر نيّاتهم‏.‏

وروينا عن السيد الجليل أبي عليّ الفُضيل بن عِياض رضي اللّه عنه قال‏:‏ تركُ العمل لأجل الناس رياءٌ، والعمل لأجل الناس شِركٌ، والإِخلاصُ أن يعافيَك اللّه منهما‏.‏ وقال الإمام الحارث المحاسبيُّ رحمه اللّه‏:‏ الصادق هو الذي لا يُبالي لو خرج كلُّ قَدْرٍ له في قلوب الخلق من أجل صَلاح قلبه، ولا يحبُّ اطّلاع الناس على مثاقيل الذرِّ من حس عمله ولا يكرهُ أن يطلعَ الناسُ على السيء من عمله‏.‏ وعن حُذيفة المَرْعشيِّ رحمه اللّه قال‏:‏ الإِخلاصُ أن تستوي أفعالُ العبد في الظاهر والباطن‏.‏

وروينا عن الإمام الأستاذ أبي القاسم القُشَيريّ رحمه اللّه قال‏:‏ الإِخلاصُ إفرادُ الحق سبحانه وتعالى في الطاعة بالقصد، وهو أن يُريد بطاعته التقرّب إلى اللّه تعالى دون شيء آخر‏:‏ من تَصنعٍ لمخلوق، أو اكتساب محمَدةٍ عند الناس، أو محبّة مدحٍ من الخلق أو معنى من المعاني سوى التقرّب إلى اللّه تعالى‏.‏ وقال السيد الجليل أبو محمد سهل بن عبد اللّه التُستَريُّ رضي اللّه عنه‏:‏ نظر الأكياسُ في تفسير الإِخلاص فلم يجدوا غير هذا‏:‏ أن يكون حركتُه وسكونه في سرِّه وعلانيته للّه تعالى، ولا يُمازجه نَفسٌ ولا هوىً ولا دنيا‏.‏

وروينا عن الأستاذ أبي علي الدقاق رضي اللّه عنه قال‏:‏ الإِخلاصُ‏:‏ التوقِّي عن ملاحظة الخلق، والصدق‏:‏ التنقِّي عن مطاوعة النفس، فالمخلصُ لا رياء له، والصادقُ لا إعجابَ له‏.‏ وعن ذي النون المصري رحمه اللّه قال‏:‏ ثلاثٌ من علامات الإِخلاص‏:‏ استواءُ المدح والذمّ من العامَّة، ونسيانُ رؤية الأعمال في الأعمال، واقتضاءُ ثواب العمل في الآخرة‏.‏

وروينا عن القُشَيريِّ رحمه اللّه قال‏:‏ أقلُّ الصدق استواءُ السرّ والعلانية‏.‏ وعن سهل التستري‏:‏ لا يشمّ رائحة الصدق عبدٌ داهن نفسه أو غيره، وأقوالهم في هذا غير منحصرة، وفيما أشرت إليه كفاية لمن وُفق‏.‏

http://www.al-eman.com/IslamLib/viewchp.asp?BID=131&CID=3#s1

 

Publié dans Hadith

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article