رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة

Publié le par connaitre islam

 

رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة

مسند أحمد المجلد الخامس

حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ، عَنِ الْجُرَيْرِيِّ، عَنْ أَبِي صَخْرٍ الْعُقَيْلِيِّ، حَدَّثَنِي رَجُلٌ، مِنَ الْأَعْرَابِ قَالَ جَلَبْتُ جَلُوبَةً إِلَى الْمَدِينَةِ فِي حَيَاةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا فَرَغْتُ مِنْ بَيْعَتِي قُلْتُ لَأَلْقَيَنَّ هَذَا الرَّجُلَ فَلَأَسْمَعَنَّ مِنْهُ قَالَ فَتَلَقَّانِي بَيْنَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ يَمْشُونَ فَتَبِعْتُهُمْ فِي أَقْفَائِهِمْ حَتَّى أَتَوْا عَلَى رَجُلٍ مِنْ الْيَهُودِ نَاشِرًا التَّوْرَاةَ يَقْرَؤُهَا يُعَزِّي بِهَا نَفْسَهُ عَلَى ابْنٍ لَهُ فِي الْمَوْتِ كَأَحْسَنِ الْفِتْيَانِ وَأَجْمَلِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْشُدُكَ بِالَّذِي أَنْزَلَ التَّوْرَاةَ هَلْ تَجِدُ فِي كِتَابِكَ ذَا صِفَتِي وَمَخْرَجِي فَقَالَ بِرَأْسِهِ هَكَذَا أَيْ لَا فَقَالَ ابْنُهُ إِنِّي وَالَّذِي أَنْزَلَ التَّوْرَاةَ إِنَّا لَنَجِدُ فِي كِتَابِنَا صِفَتَكَ وَمَخْرَجَكَ وَأَشْهَدُ أَنَّ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالَ أَقِيمُوا الْيَهُودَ عَنْ أَخِيكُمْ ثُمَّ وَلِيَ كَفَنَهُ وَحَنَّطَهُ وَصَلَّى عَلَيْهِ‏.‏

 

درجة صحة الحديث

الدرر السنية

جلبت جلوبة إلى المدينة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما فرغت من بيعتي قلت لألقين هذا الرجل فلأسمعن منه قال فتلقاني بين أبي بكر وعمر يمشون فتبعتهم في أقفائهم حتى أتوا على رجل من اليهود ناشرا التوراة يقرؤها يعزي بها نفسه على ابن له في الموت كأحسن الفتيان وأجمله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنشدك بالذي أنزل التوراة هل تجد في كتابك صفتي ومخرجي فقال برأسه هكذا أي لا فقال ابنه إي والذي أنزل التوراة إنا لنجد في كتابنا صفتك ومخرجك وأشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقال أقيموا اليهودي عن أخيكم ثم ولي كفنه وحنطه وصلى عليه

الراوي: رجل من الأعراب المحدث:الألباني ألمصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 7/799
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

 

رواية أخرى

الدرر السنية

عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن غلاما يهوديا كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض ، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوده فوجد أباه عند رأسه يقرأ التوراة ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا يهودي أنشدك بالله الذي أنزل التوراة على موسى هل تجد في التوراة صفتي ومخرجي ؟ قال : لا ، قال الفتى : بلى والله يا رسول الله إنا نجد في التوراة نعتك ومخرجك ، وإني أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أقيموا هذا من عند رأسه ، ولوا أخاكم

الراوي: أنس بن مالك المحدث: ابن تيمية - المصدر: الجواب الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5/172
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

 

 

 

 مسند أحمدالمجلد الاول

حَدَّثَنَا رَوْحٌ، وَعَفَّانُ الْمَعْنَى، قَالَا حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ السَّائِبِ، عَنْ اَبِي عُبَيْدَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، قَالَ عَفَّانُ عَنْ اَبِيهِ ابْنِ مَسْعُودٍ، قَالَ اِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ابْتَعَثَ نَبِيَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِاِدْخَالِ رَجُلٍ اِلَى الْجَنَّةِ فَدَخَلَ الْكَنِيسَةَ فَاِذَا هُوَ بِيَهُودَ وَاِذَا يَهُودِيٌّ يَقْرَاُ عَلَيْهِمْ التَّوْرَاةَ فَلَمَّا اَتَوْا عَلَى صِفَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اَمْسَكُوا وَفِي نَاحِيَتِهَا رَجُلٌ مَرِيضٌ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا لَكُمْ اَمْسَكْتُمْ قَالَ الْمَرِيضُ اِنَّهُمْ اَتَوْا عَلَى صِفَةِ نَبِيٍّ فَاَمْسَكُوا ثُمَّ جَاءَ الْمَرِيضُ يَحْبُو حَتَّى اَخَذَ التَّوْرَاةَ فَقَرَاَ حَتَّى اَتَى عَلَى صِفَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَاُمَّتِهِ فَقَالَ هَذِهِ صِفَتُكَ وَصِفَةُ اُمَّتِكَ اَشْهَدُ اَنْ لَا اِلَهَ اِلَّا اللَّهُ وَاَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ ثُمَّ مَاتَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِاَصْحَابِهِ لُوا اَخَاكُمْ‏.‏

 

درجة صحة الحديث

الدرر السنية

عن ابن مسعود قال إن الله عز وجل ابتعث نبيه لإدخال رجل الجنة فدخل الكنيسة فإذا يهود وإذا يهودي يقرأ عليهم التوراة فلما أتوا على صفة النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمسكوا وفي ناحيتها رجل مريض فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم ما لكم أمسكتم فقال المريض إنهم أتوا على صفة نبي فأمسكوا ثم جاء المريض يحبو حتى أخذ التوراة فقرأ حتى أتى على صفة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأمته فقال هذه صفتك وصفة أمتك أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأصحابه لوا أخاكم

الراوي: -المحدث: الشوكاني- المصدر: نيل الأوطار - الصفحة أو الرقم: 8/8
خلاصة حكم المحدث: له أحاديث تشهد له

 

الكتاب : إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل
المؤلف
: محمد ناصر الدين الألباني

عن ابن مسعود : " أن النبي ، ( صلى الله عليه وسلم ) ، دخل الكنيسة ، فإذا هو بيهود ، وإذا يهودي يقرأ عليهم التوراة ، فلما أتوا على صفة النبي ، ( صلى الله عليه وسلم ) ، أمسكوا ، وفي ناحيتها رجل مريض ، فقال النبي ، ( صلى الله عليه وسلم ) : مالكم أمسكتم ؟ فقال المريض : إنهم أتوا على صفة نبي فأمسكوا ، ثم جاءه المريض يحبو ، حتى أخذ التوراة فقرأ حتى أتى على صفة النبي ، ( صلى الله عليه وسلم ) ، وأمته فقال : هذه صفتك وصفة أمتك أشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله ، فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) لاصحابه : لوا أخاكم " رواه أحمد ) . 2 / 522 . ضعيف . أخرجه أحمد في " المسند " ( 1 / 416 ) من طريق حماد بن سلمة عن عطاء بن السائب عن أبى عبيدة بن عبد الله بن مسعود عن أبيه ابن مسعود . قلت : وهذا إسناد ضعيف ، وله علتان : الاولى : الانقطاع ، فإن أبا عبيدة لم يسمع من أبيه . والاخرى : اختلاط عطاء بن السائب ، وبه أعله الهيثمى في " المجمع " فقال : " رواه أحمد والطبراني ، وفيه عطاء بن السائب وقد اختلط " . وتعقبه الشيخ أحمد شاكر رحمه الله في تعليقه على " المسند " ( 6 / 23 ) فقال : " فترك علته الانقطاع ، وأعله بما لا يصلح ، لان حماد بن سلمة سمع من عطاء قبل اختلاطه على الراجح " . وأقول : بل هو إعلال بما يصلح ، فإن الراجح أن حمادا سمع من عطاء قبل الاختلاط ، وبعده ، كما حققه الحافظ بن حجر في " تهذيب التهذيب " ، نقلا عن بعض الائمة



 

Publié dans prophete

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article