صبرا شعب سوريا فإن الله مع المظلوم

Publié le par connaitre islam

 

صبرا شعب سوريا فإن الله مع المظلوم

مر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بياسر وعمار وسمية أم عمار وهم يؤذون في الله تعالى فقال لهم : "صبرا يا آل ياسر ،فإن موعدكم الجنة". حديث حسن صحيح

وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم قصة أصحاب الأخدود وكيف ألقي المؤمنون في النار " حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها فتقاعست أن تقع فيها فقال لها الغلام‏:‏ يا أماه اصبري فإنك على الحق"‏ ‏‏رواه مسلم‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "اتقوا دعوة المظلوم ، فإنها تحمل على الغمام ، يقول الله : وعزتي و جلالي لأنصرنك ولو بعد حين." صحيح الجامع

وعن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث معاذا إلى اليمن فقال ‏"‏ اتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب". صحيح البخاري

عن أبي موسى الأشعري ، رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : " إن الله ليملي للظالم ، حتى إذا أخذه لم يفلته " ، ثم قرأ رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد. صحيح البخاري

قال تعالى : فذرني ومن يكذب بهذا الحديث سنستدرجهم من حيث لا يعلمون ( 44 ) وأملي لهم إن كيدي متين ( 45 ) سورة القلم

إن الطغاة ينتفشون حتى إذا جاء وعد الله حاق بهم العذاب. وكم طغى فرعون وتجبر، وكم طغت عاد وثمود... ألم تر كيف فعل ربك بعاد ( 6 ) إرم ذات العماد ( 7 ) التي لم يخلق مثلها في البلاد ( 8 ) وثمود الذين جابوا الصخر بالواد ( 9 ) وفرعون ذي الأوتاد ( 10 ) الذين طغوا في البلاد ( 11 ) فأكثروا فيها الفساد ( 12 ) فصب عليهم ربك سوط عذاب ( 13 ) إن ربك لبالمرصاد ( 14 ) سورة الفجر. ولكن النصر في الأخير كان للمؤمنين الصابرين الصادقين.وكان حقا علينا نصر المؤمنين ( 47 ) سورة الروم

 

لقد سيطرت الأقلية العلوية على مقدرات البلاد، وساموا أهل السنة سوء العذاب ففشا الظلم والاستبداد. ووجدوا عونا لهم من إيران وذلك لتقارب عقائدهم. فالروافض والنصيريون متفقون على حرب الإسلام منذ القديم. وزعم هؤلاء وهؤلاء أنهم يتصدون للعدو الصهيوني ولم نر في واقعهم ما يؤيد ذلك بل باع العلويون الجولان بأبخس الأثمان وتمرسوا في تقتيل أبناء وبنات الشعب السوري الأبي الذي انتفض ضد هذا الواقع المرير. أما السلطات الإيرانية فهي تقمع الشعب وجزأته إلى فرس وعرب وغيرهم. فالفرس يتربعون على السلطة ويقهرون العرب ولو كانوا شيعة!! ومع ذلك يدعون حب آل البيت! يا للعجب، تحبون آل البيت وليس من مسؤوليكم ولا عربي واحد! تدعون الإسلام وتسبون أمهات المؤمنين! تدعون الإسلام وتوالون أبا لؤلؤة المجوسي قاتل أمير المؤمنين! وصدق الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم : "المرء مع من أحب." صحيح الترمذي. إن إيران تريد وبكل وضوح نشر عقيدتها وبسط سلطانها في العالم العربي : "حزب الله" في لبنان يواليهم، والحوثيون في اليمن من أتباعهم، ومثيرو الشغب والفوضى في البحرين على نهجهم. هؤلاء تاريخهم أسود : لقد باع ابن العلقمي بغداد للتتار، والدولة العبيدية من الطائفة الإسماعيلية (المشهورة بالفاطمية) قتّلت أهل السنة تقتيلا وساندت الصليبيين وحاربت العباسيين، والصفويون من بعدُ كان همّهم القضاء على العثمانيين. والمشاهد تتكرر، فيبيع السيستاني العراق للأمريكان، ويشرد أهل السنة في إيران، وتقتّل حركة أمل الفلسطينيين، ويطغى "حزب الله" على لبنان. فحسبنا الله ونعم الوكيل

لقد تحركت قوى العالم الغربي لإعانة الثوار في ليبيا، فلماذا لم تحرك ساكنا تجاه الإخوة السوريين؟ السؤال مهم. والجواب من تلميحاتهم هم. إنهم لا يريدون وصول مسلمين إلى الحكم لأنهم يدركون أن غالبية الشعب مؤمن بالله وسينصر الفلسطينيين. إنهم يخشون على ضياع الكيان الصهيوني إذا نحّي أذنابهم عن مواقع المسؤولية في العالم الإسلامي

كلنا يعلم أن فلسطين ما سقطت بأيدي الصهاينة حت تهاوت الدولة العثمانية. وقام أتاتورك بطمس معالم الإسلام في تركيا. ولكن الله قيض رجالا قائمين على الحق فبدأت تركيا تعود إلى حظيرة الإسلام من جديد. ومواقف أردوغان شجاعة وعمله في الداخل محمود. وقد نصر الله الشعب المصري من نير الطاغية وما كان أحد يظن أن يسقط عرشه. ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب. سورة الحشر. إن الصهاينة يخافون أن تنتصر ثورتكم يا أبناء سوريا البواسل. إنهم كما يقول ربنا عنهم : لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون ( 14 ) سورة الحشر. ومن يدري لعل الله يهيئ شيئا أعظم وأجل مما تصبون إليه. إنكم لا شك تصبون إلى العزة والعدالة ولعل الله يريد أن يتم النصر على أيديكم. ألم يكن هدف النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة قافلة أبي سفيان فمنّ الله عليهم بالقضاء على صناديد الكفر؟ وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين ( 7 )ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون ( 8 ) سورة الأنفال

وهذه البشارة من سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم : "لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود ، حتى يقول الحجر وراءه اليهودي : يا مسلم ، هذا يهودي ورائي فاقتله ." صحيح البخاري. ويومئذ يفرح المؤمنون ( 4 ) بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم ( 5 ) وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون ( 6 ) يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون ( 7 ) سورة الروم

 

 

Lybie-Syrie deux poids deux mesures

main du parti baas sur la Syrie

des chars syriens bombardent Homs

إعانة إيران للنظام السوري

مشهد جديد من مشاهد الخيبة من سوريا يتكرر

النصيرية

 

 

 

Publié dans actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article