من تفسير سورة التكوير للدكتور راتب النابلسي

Publié le par connaitre islam

من تفسير سورة التكوير للدكتور راتب النابلسي

هذه السورة سورة التكوير فيها أخطر انقلاب في الكون، كل شيء ترونه؛ الشمس والقمر والنجوم والجبال والأنهار والحيوانات والبشر، هذا كله سيتبدَّل، هناك انقلاب كوني كبير جداً، وما دام كل متوَّقع آتٍ، وكل آت قريب، فكل هؤلاء البشر من آدم إلى يوم القيامة سوف يقفون للحساب في هذا اليوم، فماذا يحدث في هذا اليوم؟ هذه الشمس التي تزيد حرارتها في مركزها على عشرين مليون درجة، وفي سطحها عن ستة آلاف درجة، والتي تزيد ألسنة اللهب فيها عن مليون كيلومتر، والتي إذا أُلقيت فيها الأرضُ تَبَخّرت في ثانية، هذه الشمس سوف تنطفئ، قال تعالى:

﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ

أيْ انطفأت، مع أن العلماء يقولون: مضى على تألُّق الشمس خمسة آلاف مليون سنة، ومع ذلك فإنّ انطفاء الشمس آيةٌ من آيات الله الدالة على عظمته، قال تعالى:

﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ

"إذا " أداة شرط تفيد تحقق الوقوع، فلا بد لهذه الشمس أن تنطفئ، وكل حال يزول، أنا أقول لبعض الأخوة الأكارم: هل بالإمكان أن تستيقظ كل يوم كاليوم السابق إلى ما شاء الله؟ مستحيل، ولن ينجوَ أحد ذات يوم، لا بد من يوم يستيقظ الإنسان على تبدُّل في جسمه لم يكن يعهده، فإذا كان هذا مرض الموت فسوف يتفاقم إلى أن تُعلن الوفاة، واعلموا أن ملك الموت قد تخطَّانا إلى غيرنا، وقد سألت أحد الأخوة الموظفين في دفن الموتى: كم وفاة في دمشق يومياً؟ فقال لي: من ثمانين إلى المئة كل يوم، كم نعياً؟ بين عشرين وثلاثين نعياً يومياً تقرأ فيها، واعلموا أن ملك الموت قد تخطَّانا إلى غيرنا، وسيتخطّى غيرنا إلينا، أما في أحد الأيام فسيقرأ الناس نعي هذا الإنسان نفسه، يذهب ويخرج، يخرج هكذا ويرجع هكذا، وفي أحد الأيام يخرج هكذا ولا يرجع، يدخل إلى المسجد هكذا ويخرج هكذا، وفي أحد الأيام يدخل هكذا ليُصلّى عليه.

 

 

 

اعملوا لهذه الساعة، اجتهدوا لهذه الساعة، هيِّئوا لهذه الساعة، هيئوا العمل الصالح، هيئوا التوبة، هيئوا الإنابة إلى الله، هيئوا تحرير الدخل، هيئوا ضبط الإنفاق، هيئوا إقامة إسلامية في البيت، هيئوا تحجيب البنات والزوجة، هيئوا ضبط اللسان، هيئوا ضبط النظر، هذه الساعة آتية لا بد منها، ما نجا منها نبي، ولا نجا منها ملِك، ألا ترون الملوك يموتون تحت سمعكم وبصركم، هل نجا منها قوي؟ هل نجا منها ضعيف؟ هل نجا منها غني؟ وهل نجا منها فقير؟ قال تعالى:

﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ

[سورة آل عمران: 185]

فلا بد أن نموت، ولا بد من أن نحاسب، ولا بد من أن تُعرض أعمالنا على الله عز وجل، قال تعالى:

﴿ يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ﴾

[سورة آل عمران: 106]

الناس في النهاية رجلان؛ رجل عرف الله فاستقام على أمره، وانضبط بمنهجه، وأحسن إلى خلقه، فسعد في الدنيا والآخرة، ورجل تفلت من منهج الله وأساء إلى خلقه فشقي في الدنيا والآخرة، قال تعالى:

﴿ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ

هذه الشمس أين هي؟ كورت.

 

 

 

قال تعالى:

﴿ وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ

سقطت متناثرة، في الكون تقريباً مئة ألف مليون مجرة واليوم في موقع معلوماتي لإحدى أكبر وكالات الفضاء في العالم في الحادي والثلاثين من تشرين من عام ألف وتسعمئة وتسعة وتسعين عرضت صورة في موقعها المعلوماتي، الصورة لا يمكن أن تشك إلا أنها وردة، وردة جورية، ذات وُريقات حمراء داكنة، وذات وريقات خضراء زاهية، في الوسط كأس أزرق، هذه الصورة هي صورة في جانب نجم اسمه عين القط يبعد عنا ثلاثة آلاف سنة ضوئية، وهذا معنى قوله تعالى:

﴿ فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ* فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴾

[سورة الرحمن:37-38]

warda.jpg

الشمس كورت أي انتهت، انطفأت، كما أن هناك قوة عظمى عملت على إيقادها، هذه الكتلة الملتهبة لا بد من قوة عظمى عمِلت على إطفائها، قوة عظمى أوقدتها، وقوة عظمى أطفأتها، قال تعالى:

﴿ وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ

إذا كان هناك مئة ألف مليون مجرة، وفي كل مجرة مئة ألف مليون نجم، وإذا كانت بعض النجوم تبعد عنا عشرين مليار سنة ضوئية، فكم هذا الكون فسيح؟ فيه كل هذه النجوم، مثل بسيط، نحن في درب التبانة، مجرتنا درب التبانة، بين الأرض والقمر ثانية ضوئية، بين الأرض والشمس ثماني دقائق، المجموعة الشمسية قطرها الزمني ثلاث عشرة ساعة، مجرتنا طولها مئة وخمسون ألف سنة ضوئية، فيها مئة ألف مليون نجم، وهناك مجرة اسمها المرأة المسلسلة، تبعد عنا مليوني سنة ضوئية، حجمها ضرب مجرتنا بثمان وعشرين مرة، و تبدو نجماً واحداً، المرأة المسلسلة تبدو نجماً واحداً لأنها تبعد عنا مليوني سنة ضوئية، هذا هو الكون.

 

 

 

قال تعالى:

﴿ وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ

سقطت وانطفأت وتلاشت وانتهت، شيء سهل، تُطفِئ مئة ألف مليون نجم متألق، وبعضها له أحجام مخيفة، هناك بعض النجوم أكبر من الشمس بملايين المرات، بالملايين، كل هذه النجوم تنطفئ وتسقط وتتلاشى.

أخطر حدث، أخطر انقلاب كوني في هذه السورة، جبال كجبال هملايا ترتفع عن سطح البحر اثني عشر ألف متر، وثلثاها تحت الأرض، اثنا عشر ألف زاد أربعة وعشرون يساوي ستة وثلاثون ألف متر، ستة وثلاثون كيلومتر كتلة، أعلى جبال في العالم، هذه الجبال الصخرية تصبح كالعهن المنفوش، كالرمل، قال تعالى:

﴿ وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ

كانت جبالاً فأصبحت رمال. هل في الأرض قوة بإمكانها تحريك هذا الجبل المتواضع جداً جداً؟ أعني جبل قاسيون، فهل تحريك هذا الجبل قليل؟ كل جبال العالم ستزول، قال تعالى:

﴿ وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ

هذه الكتل الصخرية التي ثلثاها تحت الأرض وثلثها فوق الأرض، هذه الجبال تصبح كالعهن المنفوش، كالصوف المنتوف، تصبح هباء منثوراً، رملاً متحركاً، قال تعالى:

﴿ وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ

 

 

للاستماع إلى تفسير السورة، اضغط هنا

Publié dans coran

Commenter cet article